radio

أغاني الفنان زكي مراد mp3

Zaki-Murad

زكي مراد (1880-1946)
بدأ زكي مراد المنحدر من أسرة يهوديّة لعلّها مغربيّة الأصل (اسمه الأول زكي مردخاي أسولين) حياته تاجر قماش في الإسكندريّة حيث التحق بمعهد سامي الشوا للموسيقى العربيّة في سنة 1907. وأصدر بعض الأسطوانات سنة 1910. تتلمذ مراد على يدي عبد الحي حلمي وتعلّم منه العديد من الأدوار وتلقّن تقنيات الغناء. وقد لقي نجاحاً كبيراً لدى الجمهور، فتعدّدت أسطواناته. وكان زكي مراد يعيد غناء رصيد المدرسة الخديويّة من الأدوار والقصائد من ناحية، وينتج طقاطيق وألحاناً خفيفة يغنّيها على المسرح من ناحية أخرى، وكانت له فرقة موسيقية تجوب أقاليم مصر. ولعب دور سيف الدين في اوبيريت سيد درويش “العشرة الطيبة” عام 1920. كما حل محل عبد الوهاب في مسرحية كليوباترا إلى جانب منيرة المهدية. ولحن زكي مراد للعديد من المطربين منهم سيد شطا ومنيرة المهدية وفتحية أحمد.
ولمّا سئم اضطراب الأحوال في مصر سافر حوالي سنة 1928 في رحلة فنيّة طويلة قادته إلى تونس والجزائر وفرنسا وأخيراً إلى الولايات المتحدة الأمريكيّة حيث مكث عند شقيقه مدة أربع سنوات ونيَف، وكان يغني للجاليات العربية. وهكذا جمع ثروات وبدّدها، وعاد إلى وطنه صفر اليدين سنة 1932، فاكتشف أنّ ذوق الجمهور قد تغيّر وأنّ اسمه كاد يُنسى، فتفرّغ لتدريب ابنيه المطربة ليلى مراد والملحّن منير مراد اللذين عرفا منذ الثلاثينات نظير ما عرفه والدهما من مجد في سنوات 1915-1920.

 

أشكي لمين اراك عصيّ الدمع التفاح والرمان الزهر والأغصان روضة
الصبر للعاشق دوا الفؤاد مخلوق لحبك آه ما احلى السهر بالله يا سادتي
بين الدلال والغضب حبك يا مصرية حكواتي ومغنواتي دور في زمن الوصل
زروني كل سنه مرة شفته بعينى ماحدش قاللى عاهدت قلبي عروستنا الحلوة يا جمالها
عروستنا الحلوة يا دلالها في زمان الوصل هنّي منيتي في شرع مين فين يا جميل وعدك
قفي يا أميمة قوام حبيبي ما أحلي السهر موال الله اكبر
موال فين يا جميل هاجرنى ليه يا غزال وصل الحبيب قريب مني يا قمر داري العيون

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق